Translate

Thursday, December 25, 2014

سر الغرفة الملعونة

كما نعلم ايها الاعزاء ان السر اذا خرج من بين اثنين لن
 يبقى سرا ولكن مع هذا طل سر الغرفة الملعونة 
هذه سرا لم يعرفه احد سوى صاحب الفندق
ولكن لمن لم يعرف القصة فسوف ارويها لكم وعليكم التفكير جيدا قبل اتخاذ قرار الفرار من المدونة
فهذه القصة لا تتكر سوى مرة واحدة فى العام بنفس الاشخاص ونفس الغرفة والمكان
وجميع الطقوس لاتتبدل  فاليكم التفاصيل من جديد 

جاء زبون لصاحب الفندق و ...سئله هل الغرفه رقم 39 فارغه .....؟؟؟؟
.................
...
...اجاب صاحب الفندق نعم انها فارغه !!!!1
...
فسأل هل يمكن ان احجزها فقط ليله ؟؟؟
اجابه نعم !!
وبالفعل حجز الغرفه وصعد اليها
ولكن قبل ان يصعد طلب من صاحب الفندق سكينه سوداء
وخيط حرير ابيض طوله 39 سم
وبرتقالة واحده وزنها 72 جرام
تعجب صاحب الفندق من الطلبات الغريبه لكنه احضرها له وصعد اللى الغرفه ولم يطلب لا اكل ولا شرب ولا اى شئ اخر !!!!!
ولسوء الحظ ان غرفه صاحب الفندق مجاوره للغرفه 39 ...
وبعد منتصف الليل
سمع صاحب الفندق اصوات غريبه جدا جدا داخل الغرفه .....!!!!
كأنها اصوات حيوانات مفترسه وسمع اصوات تكسير وضرب
وشعر كان الغرفه اصبحت كومه من الرماد .......!!!!!
بات الليل يفكر ما ذا يحدث داخل الغرفه 39 ...؟؟؟
وفى الصباح وقبل ان يغادر الزبون ....
طلب صاحب الفندق ان يعاين الغرفه قبل مغادرته وبالفعل صعد صاحب الفندق الى الغرفه
لكن وجد كل شئ كما هو وخيط الحرير فى مكانه والبرتقاله كما هى والسكينه فى مكانها ....!!!!
ودفع الزبون حساب الليله بأجر مضاعف كما انه اعطى بقشيش اكثر من حساب الغرفه .......!!
ومضى عام
وكان قد نسى صاحب الفندق الموضوع برمته
وفى يوم واحد مارس من العام التالى فوجئ صاحب الفندق بنفس الرجل
وعندما رأه تذكر ما حدث الاعام الماضى ....؟؟؟؟
وطلب الزبون الغرفه رقم 39 وطلب سكينه سوداء ،،، وخيط حرير طوله 39 سم ،،، وبرتقاله وزنها 72 جم ،
وقرر صاحب الفندق ان يراقب ليعرف ماذا يحدث .....!!!!
وبالفعل ظل صاحب الفندق طوال الليل سهران يترقب
وبعد منتصف الليل بدأت الاصوات ذاتها التى سمعها العام الفائت
وسمع نفس التكسير والخبط ولكن هذه المره كانت الاصوات اشد ....
كانت اصوات مبهمه غير مفهومه ....!!!
وفى الصباح
رحل الزبون ودفع الحساب مضاعف
وبقى صاحب الفندق يتساءل عن هذا الاصوات وعن اختيار الغرفه رقم39
وعن وزن البرتقاله وعن طول الخيط الحرير وعن السكينه ؟؟؟
وظل طوال العام يترقب اول ايام شهر مارس ؟؟؟؟
وبالفعل فى صباح اول ايام شهر مارس من العام الثالث
حضر الزبون نفسه وطلب الاشياء ذاتها ..... والغرفه ذاتها ....!!
وبقى صاحب الفندق سهران وسمع نفس الاصوات بذاتها لكن كانت هذه المره اقوى بكثير من العام الماضى ....... !!1
وفى الصباح وقبل ان يرحل الزبون وعندما جاء ليدفع الحساب
قال له صاحب الفندق انا اريد ان اعرف السر ...!!!!
قال اذا قلت لك السر تعدنى ان لا تخبر اى احد على الاطلاق ....!!1
قال صاحب الفندق اعدك انى لا اخبر اى حد مهما كان ....

No comments:

Post a Comment