Translate

Friday, May 6, 2011

ما اسباب الصلع عند النساء وطرق متعددة لحلها

* الصلع :
-- بخلاف باقي أجزاء الجسم ، يعد الشعر زينة الشخص. فإن الشعر الكثيف يمنح الجسم قدر من الدفء في الشتاء ، وقدر من الحماية من أشعة الشمس في الصيف.
وبالرغم من أن قبعة الرأس يمكن أن تقوم بهذا العمل ، إلا أن شكل ومظهر الشعر له علاقة كبيرة بثقافة الشعوب.

-- سقوط أو تراجع شكل الشعر إلي الوراء يعد أمر محزن للكثير من الناس :
-- سقوط شعر الرأس يمكن أن يكون لفترة مؤقتة أو دائمة.
-- هناك عوامل كثيرة يمكن أن تؤثر في السقوط المؤقت لشعر الرأس ، وهي تتضمن : النفسية الضغوط ، ولادة جديد طفل ، أقراص منع الحمل ، الحمي ، الإفراط في استخدام مثبتات الشعر ، عدم وجود قدر كافي من البروتين أو الحديد في الغذائية الوجبات ، الإفراز الزائد أو الناقص للغدة الدرقية وبعض أنواع علاج السرطان.
-- يجب استشارة الطبيب المتخصص لتحديد ما إذا كان أحد هذه العوامل سبب في سقوط شعر الرأس ، ومعظم هذه العوامل يتم علاجها.
-- يصاب عدد كبير من الأشخاص بالثعلبة -- وهي ظهور دوائر صلع صغيرة في الرأس بشكل متكرر. ويمكن أن يصل حجم الثعلبة إلي 7.5 سم.
سبب حدوث داء الثعلبة غير معروف ، ولكنه لا يكون مقترنا دائما ببعض المشاكل الصحية. وفي أغلب الحالات بحدوث تراجع لنمو الشعر في خلال 6 إلي 24 شهر.
معظم حالات سقوط الشعر الدائم لدي السيدات والرجال تنسب إلي حالات الصلع العام وهو معروف أيضا باسم الصلع الجزئي.
هناك أنواع عديدة من العلاجات ولكن لا يوجد شفاء تام لحالات الصلع الجزئي والتي لها علاقة كبيرة بالجينات الوراثية.

الأمل في تنشيط نمو الشعر, بالعلاج الجيد, الذي يتم اختباره حالياً, بعد أن أثبت فعاليته في عدد من الدراسات , في تنشيط إنبات الشعر بعد سنة واحدة من العلاج . وأوضح الأطباء أن عقار " فلوتاميد" يساعد في علاج الصلع المرضي, الذي يعرف بالصلع الأندروجيني, الذي ينتج عن نشاط هرمون الأندروجين, الذي يحول بصيلات الشعر, ذات الحجم الطبيعي في فروة الرأس, إلى بصيلات صغيرة تدريجياً

. وقام الباحثون في الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا بمتابعة 78 امرأة مصابة بهذا النوع من الصلع ومقارنتهن بثلاثين أخريات, من ذوات الشعر الطبيعي , تلقى بعضهن دواء" فلوتاميد( ايفليكسين)" فيما تلقت الأخريات عقار " سايبروتيرون آسيتات مع ايثينل استراديول " أو عقار " فيناستيرايد ( بروبيشيا) " ولاحظ الخبراء في الدراسة التي نشرتها مجلة " الخصوبة والعقم " أن النساء اللاتي استخدمن 250 ملليجراماً يومياً من عقار " فلوتاميد" شهدن تحسناً كبيراً, بعد سنة واحدة من العلاج دون ظهور آثار جانبية كتلك التي تصاحب الأدوية الأخرى

وأوضح الأطباء أن عقار " بروبيشيا" فعال لدى الرجال, ولكنه غير فعال على الإطلاق لدى النساء وذلك يرجع إلى الاختلافات في كمية الهرمونات وأنواعها



-- هناك نوعان من العقاقير :
-- العقار الأول "Minoxodil فيناستريد" هو عبارة عن سائل يتم تدليك فروة الرأس يوميا مرتين به.
ويختلف تأثير هذا السائل علي الشعر من شخص إلي آخر ولكن يحدث لحوالي 25 ٪ من الرجال و 20 ٪ من السيدات نمو جديد للشعر بعد الاستخدام المنتظم ل "Minoxoil".
يختلف وضع الشعر الذي ينمو حديثا بعد استخدام العقار في شكله وسمكه حيث أنه يكون أخف سمكا وأفتح لونا من الشعر القديم ويشبه أحيانا شعر الطفل حديث الولادة "ينمو الشعر الحديث لدي بعض الناس بشكل طبيعي ومقارب للون الشعر القديم وسمكه".
تنتهي آثار هذا العقار بمجرد التوقف عن استخدامه ، وينصح الأطباء الأشخاص الذين لم يلاحظوا أي تقدم في الحالة بعد 6 أشهر من بداية استخدام العقار أن يتوقفوا عن استخدامه.
-- الآثار الجانبية : يمكن أن تتضمن جفاف فروة وحك الرأس ، يظهر هذا العقار نتائج إيجابية في بداية مراحل الصلع الوراثي.

-- العقار الثاني وهو "فيناستريد" وهو أول نوع عقار للصلع الجزئي يكون علي هيئة أقراص.
تظهر النتائج الإيجابية بعد عدة شهور ، ومثل عقار "Minoxodil" يجب التوقف عن استكمال العلاج إذا لم تظهر نتائج إيجابية بعد 12 شهر.
يعمل "فيناستريد" علي منع تحول هرمون التستوستيرون إلي (دهت) وهو هرمون يقلص بوصيلات الشعر وهو عامل أساسي في سقوط الشعر عند الرجال.
أثبتت الاختبارات أن حوالي 80 ٪ من الرجال الذين يتناولوا عقار "فيناستريد" يمكن أن تقل لديهم نسبة سقوط الشعر أو يسقط بشكل أقل. من وأن أكثر من 60 ٪ يمكن أن يحدث لهم نمو جديد للشعر.
يمكن أن يكون "فيناستريد" أكثر فاعلية من "Minoxide" في المراحل الأولي لسقوط الشعر.
وفي حالات نادرة يمكن أن يحدث آثار جانبية وتتضمن نقص في الرغبة الجنسية وبعض الوظائف الجنسية.
لم يظهر بعد أي تأثير إيجابي علي السيدات لاستخدام عقار "فيناستريد" لذلك لا يفضل استخدامه بل وأنه قد أظهر بعض الآثار الخطرة للسيدات في فترة الإنجاب ويجب علي السيدة الحامل حتى عدم الإمساك بالأقراص إذا تم كسرها ، حيث أن امتصاص هذا العقار في الجلد يمكن أن يسبب تشوهات للمواليد الذكور.

* لا يجب استخدام "فيناستريد أو Minoxodil" لكل من :
-- الصلع غير الوراثي.
-- سقوط الشعر بسبب مرض أو الحمل.
-- الأطفال أو المراهقون.

* النظام الجراحي -- زرع الشعر وتقليل مساحة فروة الرأس :
بالنسبة لنظام زرع الشعر ، يقوم الطبيب المتخصص بأخذ جزيئات صغيرة جدا من جلد الرأس تحتوي علي شعيرات من منطقة بها شعر في الخلف أو الجوانب.
ثم يتم أخذ هذه الجزيئات الصغيرة ويتم زرعها في المناطق التي لا يكون بها شعر. تحتاج مراحل زراعة الشعر إلي 3 أو 4 جلسات علي 4 شهور في متباعدة فترات.
أما بالنسبة لعملية تقليل مساحة فروة الرأس فهي تعني كما يشير الاسم إلي تقليل مساحة الصلع في الرأس أو المساحة التي لا يوجد بها شعر في الرأس.
إن جمجمة الرأس والفروة لها شكل مميز لكل شخص ، ولكن جلد الرأس مرن بالقدر الكافي الذي يمكن الطبيب من إزالة


من أسباب تساقط الشعر: انخفاض مستويات الحديد: من الممكن أن يسفر نقص الحديد، سواء كان الشخص يعاني من أنيميا أم لا، عن تساقط الشعر. لكن هذا لا يعني الإسراع في تناول فيتامينات تحتوي على الحديد بدون تشخيص مستويات الحديد في الجسم أولاً من قبل طبيب، ذلك أن كميات الحديد المفرطة في الجسم قد تنجم عنها مشكلات صحية أخرى. اضطرابات الغدة الدرقية: قد يسفر كل من النشاط الزائد ونقص مستوى نشاط الغدة الدرقية عن تساقط الشعر. تضاؤل إفرازات هرمون الاستروجين: تتعرض الكثير من السيدات إلى مشكلة فقدان الشعر أثناء وبعد الوصول إلى مرحلة انقطاع الطمث، المعروفة بسن انقطاع الدورة الشهرية. ومن الممكن أن تسفر تغيرات هرمونية أخرى، كتلك الناجمة عن تعاطي حبوب منع الحمل، عن الحالة. التغيرات الهرمونية فيما بعد الحمل: بعض الأمهات يتعرضن إلى فقدان كميات كبيرة من الشعر خلال الفترة بين الشهر الأول والسادس بعد الولادة، لكنها حالة مؤقتة، إذ تعود الأمور إلى مجاريها، بعد أن تعود مستويات هرمون الاستروجين لديهن إلى طبيعتها. وفي هذه الحالة بالذات، فإن ما يبدو وكأنه تساقط للشعر بكميات كبيرة، لا يمثل سوى جزء من دورة النمو الطبيعي للشعر، نظراً لأن ارتفاع معدلات الهرمون أثناء شهور الحمل يحول دون تساقطه بالمعدل الطبيعي. تبخر التيلوجين: يشير هذا المصطلح بصورة عامة إلى التساقط المفاجئ والمؤقت للشعر جراء التعرض لضغط عصبي، أو خوض عملية جراحية في الفترة الأخيرة، الأمر الذي عادة ما يحدث في غضون قرابة شهرين بعد وقوع الحدث أو التعرض للمرض المسبب للظاهرة. (ومن الممكن استخدام المصطلح ذاته في الإشارة إلى فقدان الشعر بسبب العوامل الأخرى الواردة بهذه القائمة، مثل التغيرات الهرمونية في فترة ما بعد الحمل). العقاقير الطبية: هناك الكثير من العقاقير الطبية التي من الممكن أن تسبب تساقط الشعر. وحال شعور أي سيدة بالقلق إزاء تأثير عقار تتناوله، عليها استشارة الطبيب للتعرف على البدائل الممكنة. ارتفاع معدلات فيتامين أ أو السيلنيوم: من الأفضل الحرص على تناول طعام يحوي مجموعة متنوعة من الفيتامينات. التدخين: وفقا للدراسات فأن التدخين مضر بالصحة لعدة أسباب كما قد يكون له دور في زيادة معدلات تساقط الشعر. لتحديد سبب تساقط الشعر لديك يجب أن تقومي بزيارة الطبيب الذي سيجري لك فحص طبي روتيني للدم، لتحديد مستويات الحديد وإفرازات الغدة الدرقية والاستروجين، الأمر الذي سيساعد بالتأكيد في قطع شوط كبير نحو تحديد أو استبعاد الكثير من هذه الأسباب. إلا أنه حال عجز الطبيب عن التوصل إلى سبب يمكن علاجه وراء تساقط الشعر، فإن ذلك يؤكد أن المشكلة ترجع إلى أسباب وراثية.

الحلول المتوفرة: هناك منتجات قادرة على تحفيز إعادة نمو الشعر مجدداً مثل روجين (الاسم التجاري لعقار مينوكسيديل): يتم وضع هذا العقار على فروة الرأس مباشرة، ويسبب تمدد الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى فروة الرأس. وعليه، تحصل بصيلات الشعر على مستوى أفضل من التغذية والأوكسجين، وتصبح البصيلات المنكمشة أكبر حجماً ويصبح الشعر أكثر كثافة. (لكن ينبغي على السيدات الحوامل أو اللائي يُرضعن الامتناع عن استخدام هذا العقار). بروبيسيا (الاسم التجاري لعقار فيناسترايد): يجري بيعه في صورة أقراص ويحول دون تحول التستسترون (الموجود بأجسام النساء بكميات ضئيلة) إلى «دي إتش تي»، وهو هرمون يسفر بصورة تدريجية عن انكماش بصيلات الشعر ومرورها بدورات نمو أقصر. ورغم أنه تم إيجاز العقار من قبل الهيئة الأميركية للأغذية والعقاقير لحالات الصلع التي يتعرض لها الرجال، ربما يساعد «بروبيسيا» في حالات تساقط الشعر لدى النساء أيضا. إلا أنه محظور بالنسبة للنساء الحوامل أو اللاتي يخططن للحمل. يذكر أن الدراسات التي أجريت حول فعالية العقار بالنسبة للنساء تمخضت عن نتائج متعارضة، وبالتالي، فإنه ربما لا ينجح مع جميع النساء /.

1 comment:

  1. Comments made ??about the issues impressed me. I like your site.
    Saç Ekimi

    ReplyDelete