Translate

Saturday, May 21, 2011

الرؤى وتفسير الأحلام


ابن سيرين هو أبوبكر محمد بن سيرين التابعي الكبير، والإمام القدير في التفسير، والحديث، والفقه، وتعبير الرؤيا

الإمام محمد ابن سـيرين

(33 - 110 هـ = 653 - 729 م)

أبو بكر ، محمد بن سيرين البصري ، مولده ووفاته في البصرة ، إمام وقته في علوم الدين بالبصرة. تابعي. تفقه وروى الحديث، واشتهر بالورع وتعبير الرؤيا



والمقدم في الزهد والورع وبر الوالدين، توفي 110هـ بعد الحسن البصري بمائة يوم، وكان عمره نيفاً وثمانين سنة. كان ابن سيرين رحمه الله قصيراً، عظيم البطن، به صمم، كثير الضحك والمزاح، عالماً بالحساب، والفرائض، والقضاء، ذا وفرة، يفرق شَعْره ويخضب بالحناء، يصوم يوماً ويفطر يوماً.

تعبير الرؤى من العلوم الشرعية والفراسات الربانية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم الخلق بعد يوسف عليه السلام بتعبير الرؤى وتأويلها، وقد شرع لأمته أسس وقواعد التعبير، فقال صلى الله عليه وسلم:

1. "إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب".

2. "أصدقهم رؤيا أصدقهم حديثاً".

3. "رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة".

4. "رؤيا الأنبياء حق".

5. "اللبن فطرة، والقيد ثبات في الدين، والغرق نار، لقوله تعالى: "أغرقوا فأدخلوا ناراً"1.

6. "من رآني – في المنام - فقد رآني فإن الشيطان لا يتمثل بي"، هذا إذا رآه على صورته التي كان عليها ولم يخرم منها صفة من صفاته.

أقسام الرؤى

ما يراه الإنسان في النوم ينقسم إلى ثلاثة أقسام:

1. رؤيا صادقة لها تعبير وتأويل.

2. أضغاث أحلام.

3. حديث نفس وأماني كاذبة.

ما يستحب في الرؤيا

يستحب في الرؤيا ما يأتي:

1. اللبن ويؤول بالفطرة وبالعِلْم.

2. الخضرة.

3. الطيب، ويؤول بالثناء الحسن والعيش الحسن، خاصة الطيب الأسود كالمسك.

4. الثياب البيض.

5. القيد في الأرجل، ويؤول بالثبات في الدين.

6. قطع النهر، ويؤول بتجاوز بلاء وفتنة وأمر صعب.

ما يكره في الرؤيا

1. الماء والغرق، يؤول بالفتنة وبالنار.

2. الغل إلى العنق.

3. ركوب البعير، إن لم ينزل عنه يؤول بالموت.

أمور يغلب تعبيرها بالآتي

1. الأذان بالحج، إذا رآه رجل صالح وفي أشهر الحج، وقد يؤول بالسرقة وقطع اليد: "فأذن مؤذن أيتها العير إنكم لسارقون"، وقد يعبَّر بعمل صالح فيه شهرة.

2. المرأة تعبر بالدنيا.

3. الطائر الذي يخرج من الرأس بعد حلقه بالروح.

4. حل الإزار بالزواج.

5. فَرْج المرأة بالأرض.

6. عتبة الدار بالزوجة.

7. سقوط الأضراس بموت الأبناء والإخوان والأنداد.

8. الخاتم بالمرأة.

9. أشياء تؤول بضدها: الضحك، البكاء، الغلبة في المصارعة.

قد يقع تأويل الرؤيا بعد حين

قيل لجعفر بن محمد: كم تتأخر الرؤيا؟ فقال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن كلباً أبقع2 يلغ في دمه، فكان شمِر بن ذي الجوشن قاتل الحسين رضي الله عنه، وكان أبرص، فكان تأويل الرؤيا بعد خمسين سنة.

ما يُخبر به من الرؤى وما لا يُخبر به

إذا رأى الإنسان رؤيا طيبة له أولغيره أخبر بها من يحب، وبحث عن تأويلها، وإن رأى رؤيا سيئة تفل عن يساره ثلاثاً، وتحول في نومه إلى الشق الآخر، وإن قام وصلى ركعتين فحسن، ولا يخبر بها أحداً، ولا يعبرها، فإنها لا تضره إن شاء الله.

ما ورد من عجائب الرؤى وغرائب التعبير

‌أ. ما روي عنه صلى الله عليه وسلم

1. قال أبوبكر رضي الله عنه: يا رسول الله! ما زلت أرى كأني أطأ في عذرات الناس؛ قال: لتلين أمور الناس؛ قال: ورأيت في صدري كالرقمتين3؛ قال: سنتين؛ قال: ورأيتُ كأن عليَّ حلة حَبْرة؛ قال: ولد تحبر به.

2. رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه أنه دخل الجنة، وأنه رأى فيها عِذْقاً مدلى فأعجبه، وقال: لمن هذا؟ فقيل: لأبي جهل؛ فشقَّ ذلك عليه صلى الله عليه وسلم، وقال: ما لأبي جهل والجنة؟ والله لا يدخلها أبداً، فإنها لا يدخلها إلا نفس مؤمنة؛ فلما أتاه عكرمة بن أبي جهل مسلماً فرح به، وقام إليه، وتأول ذلك العذق عكرمة ابنه.

3. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رأيتُ أني دخلت الجنة فسقيت لبناً، فشربت حتى رأيت الرِّي – أوقال: اللبن – خرج من أظفاري؛ قالوا: فما تأولته يا رسول الله؟ قال: العلم".

‌ب. ما روي عن أبي بكر رضي الله عنه

وكان من سادات المعبرين.

1. مرَّ صهيب بأبي بكر الصديق، فأعرض عنه، فقال أبوبكر: مالك؟ أبلغك عني شيء؟ فقال: لا، إلا رؤيا رأيتها لك كرهتها؛ قال:ما هي؟ قال: رأيتك مجموع اليدين إلى عنقك على باب أبي الحشر الأنصاري؛ قال: نعم ما رأيت، جُمع لي ديني إلى الحشر.

2. قالت عائشة لأبي بكر الصديق: رأيت كأن ثلاثة أقمار سقطت في حِجْري؛ فقال لها: إن صدقت رؤياك دفن في بيتك ثلاثة من خير أهل الأرض؛ فلما دفن النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها قال أبوبكر: هذا أحد أقمارك، وهو خيرها.

3. جاء رجل إلى أبي بكر، فقال: رأيتُ كأني أبول دماً؛ قال: أنت رجل تأتي امرأتك وهي حائض، فاتق الله ولا تفعل.

4. جاء رجل إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه فقال: رأيتُ كأني أحدث ثعلباً؛ فقال: أنت رجل كذاب، فاتق الله ولا تفعل.

5. رأى النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا فقصها على أبي بكر، فقال: يا أبابكر، رأيت كأني أنا وأنت نرقى في درجة، فسبقتك بمرقاتين ونصف؛ قال: يا رسول الله، يقبضك الله إلى مغفرته ورحمته، فأعيش بعدك سنتين ونصفاً.

6. قالت عائشة لأبي بكر: رأيت كأن بقراً نُحِرْنَ حولي؛ قال: إن صدقت رؤياك قتل حولك فئة.

7. قال رجل لأبي بكر الصديق: إني رأيت الليلة في المنام نوراً عظيماً يخرج من جحر صغير، فجعلت أتعجب من صغر الجحر وعظم النور، ثم إن النور أراد أن يعود في الجحر فلم يقدر؛ فقال أبوبكر: هي الكلمة العظيمة تخرج من الرجل يريد أن يردها فلا يستطيع.

8. رأى رجل في المنام كأنه يطلب بطة معها ثلاثة أفراخ، فأدرك البطة وفاتته الفراخ، فسئل: فقال: هذا رجل صلى العتمة، ونام عن الوتر حتى أصبح، فقال الرجل: ما تركت الوتر منذ ثلاثين سنة إلا البارحة.

‌ج. عمر بن الخطاب رضي الله عنه

كان عمر من المُحَدَّثين الذين لا تكذب لهم فراسة.

1. قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبل أن يقتل بأيام، فقال: إني رأيتُ ديكاً نقرني نقرتين أوثلاثاً؛ فوجأه أبولؤلؤة غلام المغيرة وجئتين أوثلاثاً فقتله.

2. قال بعض أمراء الشام لعمر: يا أمير المؤمنين! رأيت كأن الشمس والقمر اقتتلا، ومع كل واحد منهما فريق من النجوم، قال: مع أيهما كنت؟ قال: مع القمر؛ قال: مع الآية الممحوة، لا عملتَ لي أبداً؛ فعزله، وقتل مع معاوية بصفين.

‌د. ابن سيرين

كان ابن سيرين من أئمة التعبير.

قال الذهبي رحمه الله: (قد جاء عن ابن سيرين في التعبير عجائب يطول ذكرها، وكان له في ذلك تأييد إلهي).4

ليس كل ما نسب إلى ابن سيرين يصح عنه، ومن جملة ذلك المؤلف المنسوب إليه في ذلك.

قال هشام بن حسان: كان ابن سيرين يسأل عن مائة رؤيا، فلا يجيب فيها بشيء، إلا أنه يقول: اتق الله وأحسن في اليقظة، فإنه لا يضرك ما رأيت في النوم؛ وكان يجيب في خلال ذلك، ويقول: إنما أجيب بالظن، والظن يخطئ ويصيب.

قيل لابن سيرين: إنك تستقبل الرجل بما يكره؛ قال: إنه علم أكره كتمانه).5

1. قال رجل لابن سيرين: رأيتُ كأني آكل خبيصاً6 في الصلاة؛ قال: الخبيص حلال طيِّب، ولا يحل الأكل في الصلاة، أنت رجل تقبل امرأتك وأنت صائم؛ قال: نعم؛ قال: فلا تعد.

2. وقال ابن سيرين في جنازة يتبعها الناس: هذا قائد له أتباع.

3. قال رجل لابن سيرين: رأيتُ في المنام كأن قرداً يأكل معي على مائدة؛ فقال: هذا غلام أمرد اتخذه بعض نسائك.

4. قال رجل لابن سيرين: رأيتُ في المنام كأني أطير بين السماء والأرض؛ فقال: أراك تكثر الأماني.

5. قال رجل لابن سيرين: رأيت في المنام كأن لحيتي بلغت سرتي، وأنا أنظر إليها؛ فقال: أنت رجل مؤذن تنظر في دور الجيران.

6. سئل ابن سيرين عن الفيل في النوم؛ فقال: أمر جسيم قليل المنفعة.

7. كان ابن سيرين يستحب الزيت في النوم، ويقول: هو بركة كله، إن أكلته، أوأدخلته بيتك، أوشربته، أوادهنت به، أوتلطخت به، لأنه شجرة مباركة.

8. كان ابن سيرين يقول: الماء في النوم فتنة، وبلاء في الدين، وأمر شديد، لأن الله تعالى يقول: "إن الله مبتليكم بنهر"7، وقال: "ماء غدقاً لنفتنهم فيه"8.

وقال ابن سيرين: ومن عَبَر نهراً قطع بلاء وفتنة ومشقة، ونجا من ذلك.

9. أتى رجل ابن سيرين، فقال له: خطبتُ امرأة فرأيتها في المنام؛ فقال له ابن سيرين: كيف رأيتها؟ قال: رأيتها سوداء قصيرة، مكسورة الفم؛ فقال ابن سيرين: أما الذي رأيت من سوادها فإنها امرأة لها مال، وأما ما رأيت من كسر فمها فإنها امرأة فظيعة اللسان، وأما ما رأيت من قصرها، فإنها امرأة قصيرة العمر، فتوشك أن تموت عاجلاً؛ فذهب فتزوجها.

10. وكان ابن سيرين يعبر الرجل إذا رأى أنه حل إزاره، أوانحل، قال: هذا رجل يرزق امرأة.

11. وكان ابن سيرين لا يعبر الخاتم في المنام إلا امرأة يستفيدها، وكذلك كان هشام بن حسان9 لا يعبر الفص في الخاتم، إلا أنه يقول: امرأة فيها قسوة.

12. قال معمر: جاء رجل إلى ابن سيرين فقال: رأيتُ كأن حمامة التقمت لؤلؤة فخرجت منها أعظم ما كانت، ورأيت حمامة أخرى التقمت لؤلؤة فخرجت أصغر مما دخلت، ورأيت أخرى التقمت لؤلؤة فخرجت كما دخلت؛ فقال ابن سيرين: أما الأولى فذلك الحسن، يسمع الحديث فيجوده بمنطقه، ويصل فيه من مواعظه، وأما التي صغرت فأنا أسمع الحديث فأسقط منه، وأما التي خرجت كما دخلت فقتادة، فهو أحفظ الناس.

13. روى ابن المبارك عن عبد الله بن مسلم المروزي قال: كنت أجالس ابن سيرين، فتركته وجالست الإباضية10، فرأيت كأني مع قوم يحملون جنازة النبي صلى الله عليه وسلم، فأتيتُ ابن سيرين فذكرته له؛ فقال: مالك جالستَ أقواماً يريدون أن يدفنوا ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.

14. وعن هشام بن حسان قال: قصَّ رجل على ابن سيرين فقال: رأيتُ كأن بيدي قدحاً من زجاج فيه ماء، فانكسر القدح وبقي الماء، فقال له: اتق الله فإنك لم تر شيئاً؛ فقال: سبحان الله؛ قال ابن سيرين: فمن كذب فما عليَّ، ستلد امرأتك وتموت، ويبقى ولدها؛ فلما خرج الرجل قال: والله ما رأيتُ شيئاً؛ فما لبث أن ولد له، وماتت امرأته.

15. وقال رجل لابن سيرين: كأني وجارية سوداء نأكل في قصعة سمكة؛ فقال: أتهيئ لي طعاماً وتدعوني؟ قال: نعم؛ ففعل، فلما وضعت المائدة فإذا جارية سوداء، فقال له ابن سيرين: هل أصبت هذه؟ قال: لا؛ قال: فادخل بها المخدع؛ فدخل وصاح: يا أبابكر، رجل والله؛ فقال: هذا الذي شاركك في أهلك.

16. سأل رجل ابن سيرين فقال: رأيت كأن الجوزاء تقدمت الثريا؛ قال: هذا الحسن يموت قبلي ثم أتبعه، وهو أرفع مني.

منقول للافادة



الإمام محمد ابن سـيرين

(33 - 110 هـ = 653 - 729 م)

أبو بكر ، محمد بن سيرين البصري ، مولده ووفاته في البصرة ، إمام وقته في علوم الدين بالبصرة. تابعي. تفقه وروى الحديث، واشتهر بالورع وتعبير الرؤيا وينسب له الكثير من النوادر في التاويل أنقل بعضا منها.

النادرة الأولى :

جاء رجل الى محمد بن سيرين فقال له: رأيت كأني وجارية سوداء نأكل في قصعة سمكة.

قال: اتهيئ لي طعاما وتدعوني ؟

قال: نعم، ففعل، فلما وضعت المائدة، إذا جارية سوداء ! فقال له ابن سيرين: هل أصبت هذه " جامعتها " ؟ قال: لا، قال: فادخل بها المخدع، فدخل وصاح: يا أبا بكر ، رجل والله،

فقال: هذا الذي شاركك في أهلك.

النادرة الثانية :

أتى رجل محمد بن سيرين فقال له: رأيت رجلاً عرياناً واقفاً على مزبلة وبيده طنبور يضرب به؟ فقال له ابن سيرين: لا تصلح هذه الرؤيا في زماننا هذا إلا للحسن البصري؛ فقال: الحسن؟! هو والله الذي رأيت! فقال: نعم لأن المزبلة الدنيا، وقد جعلها تحت رجليه؛ وعريه تجرده عنها؛ والطنبور يضرب به هي المواعظ التي يقرع بها آذان الناس.

النادرة الثالثة :

أتى رجل إلى ابن سيرين فقال: رأيت البارحة امرأة من جيراني كأنها ذبحت في بيتٍ من دارها. فقال: هذه المرأة نكحت الليلة في ذلك البيت. فعز على السائل ما ذكره؛ لأن زوج المرأة كان غائباً عنها، فلما انصرف الى بيته قال له أهله: رأيت فلاناً؟ - يعنون الغائب جاره - فقال: وهل أتى؟

قالوا: نعم. وفي داره بات البارحة. فقصده وسأله، فكان كما قال ابن سيرين.

النادرة الرابعة :

وحكي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال : رأيت فخذي حمراء وعليها شعر نابت ، وأمرت رجلاً فقص ذلك الشعر .

قال : أنت رجلٌ عليك دين يؤديه عنك رجلٌ من قرابتك .

النادرة الخامسة :

روي أن رجلاً أتى ابن سيرين وقال : رأيت كأني أشرب من قلة لها رأسان رأسٌ مالح ورأسٌ حلو .

قال : لك امرأة ولها أخت وأنت تراود أختها عن نفسها ، فاتق الله تعالى. قال الرجل : صدقت وأشهد على أني تبت إلى الله تعالى .

النادرة السادسة :

روي أن امرأة جاءت ابن سيرين فقالت: إني رأيت في حجري لؤلؤتين إحداهما أعظم من الأخرى، فسألتني أختي إحداهما فأعطيتها الصغرى.

فقال: لها أنت امرأة تعلمت سورتين إحداهما أطول من الأخرى، فعلمت أختك الصغرى.

فقالت: صدقت تعلّمت البقرة وآل عمران، فعلمت أختي آل عمران.

النادرة السابعة :

جاء رجلٌ إلى ابن سيرين فقال : رأى رجلٌ أنه يدق بيضاً من رؤوسها فيأخذ بياضها ويترك صفارها .

فقال ابن سيرين : قل للرجل يأتيني لأعبرها له .

قال : أبلغه عنك ذلك .

قال : لا .

ثم عاد إليه الرجل مراراً وابن سيرين يقول : قل للرجل يأتيني لأعبرها له .

وفي آخر الأمر قال الرجل : أنا الذي رأيت الرؤيا .

فاستحلفه ابن سيرين بالله واستوثق منه فحلف انه هو صاحب الرؤيا .

فأمر ابن سيرين أحد أصحابه أن يأتيه بأحد من دار الشرطة ليحمله إليه ويعرفه بأنه نباش الموتى وسارق أكفانهم ، فقال أشهدك أني تبت إلى الله ولا أعود لذلك .

النادرة الثامنة :

جاء رجلٌ إلى ابن سيرين فقص رؤياه فقال: رأيت في المنام كأن في حجري صبياً يصيح ، على فقال ابن سيرين: اتق الله ولا تضرب العود.
النادرة التاسعة :

جاء رجلٌ إلى ابن سيرين فقال : إني خطبت امرأة في المنام سوداء قصيرة.

فقال له : اذهب فتزوجها فإن سوداها مالها وقصرها قصر عمرها وترثها سريعاُ فكان كما قال .

النادرة العاشرة :

وعن عبد الله بن مسلم المزوي قال: كنت أجالس ابن سيرين فتركته وجالست بعض أهل البدع؛ فرأيت كأني مع قوم يحملون جنازة النبي صلى الله عليه وسلم فأتيت ابن سيرين فذكرته له، فقال: مالك جالست أقوامًا يريدون أن يدفنوا ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم!.

وليس كل ما نسب إلى ابن سيرين يصح عنه، ومن جملة ذلك المؤلف المنسوب إليه في ذلك.قال هشام بن حسان: كان ابن سيرين يسأل عن مائة رؤيا، فلا يجيب فيها بشيء، إلا أنه يقول: اتق الله وأحسن في اليقظة، فإنه لا يضرك ما رأيت في النوم؛ وكان يجيب في خلال ذلك، ويقول: إنما أجيب بالظن، والظن يخطئ ويصيب.

فتوى منقولة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما رأي العلماء الأفاضل في كتاب (تفسير الأحلام) لابن سيرين؟.

الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كتاب تعبير الرؤيا المتداول بين الناس المنسوب للإمام محمد بن سيرين رحمه الله لم نقف على من نسبه إليه من أهل التحقيق ممن ترجموا له كالإمام الذهبي في السير، والحافظ ابن كثير في البداية والنهاية.
ولو كان هذا الكتاب له لما خفي أمره على هذين الإمامين وأمثالهما، فالغالب على الظن أنه ليس له، ولكنهم جميعًا ذكروا موهبته وبراعته في تعبير الرؤيا، وذكر الذهبي نماذج من ذلك وعقب عليها بقوله: جاء عن ابن سيرين في التعبير عجائب يطول الكتاب بذكرها، وكان له في ذلك تأييد إلهي.


No comments:

Post a Comment