Translate

Tuesday, July 22, 2014

مع المصائب تأتى المفاجئات

اذا نلت مصبة بعد يجب ان يعلم انها ابتلاء من الله وعليه بقول انا لله وانا اليه راجعون يدعو الله راجيا منه ان يعوضه خير بقول ربى اجرنى فى مصيبتى واخلف لى خيرا منها وهذا ما قالته ام سلمة عند وفاة زوجها شهيدا وعوضها الله بخير خلق الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم واما قصتى اليوم فعى عن فتاة حدث معها هذا الموقف وغير من حياتها للافضل
وهى تروى جزء من حكايتها
عندما مات أخي في الغربة أثر حادث وكنت لم أراه لمدة خمس سنوات. والحمد لله ان أخي هذا وحبي له وفجيعتي كانتا السبب في هدايتي و قربي من الله... كنا في عام 1984 وكنت واقفة على قبره بعد ان دفن بأيام ( لأني كنت في رحلة عمل وعدت لأجد الخبر المفجع انهم أعادوه الى مصر ودفن منذ أيام ) وقفت وحدي وانا اتألم لموته ولكن كان سؤالي لنفسي : كيف سيكون حسابه؟! كنت مشفقة عليه لكن بعد ذلك علمت بهذا الحديث :-

مَنْ قُتِلَ دُونَ مالِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فهوَ شَهيدٌ ،
ومَنْ قُتِلَ دُونَ أهلِهِ فهوَ شَهيدٌ
الراوي: سعيد بن زيد المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1421خلاصة حكم المحدث: حسن

كان موت أخي سبب في ان فكرت في ختم القرآن له لأول مره في حياتي. ومع قراءة القرآن والصلاة بأنتظام أخذت قسوة القلب تختفي ليحل محلها الإيمان ثم تحجبت و تغيرت حياتي تماماً...

No comments:

Post a Comment